النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    الصورة الرمزية Amira Ahmed 2
    Amira Ahmed 2 غير متواجد حالياً عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    509
    شكراً
    0
    تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة

    المحاسبة في شركات المقاولات

    المحطة الأولى لقطار أي مشروع تكون من محطة المالك للمشروع سواء كان هذا المالك جهة حكومية أو غير حكومية.

    أولاً : - الجهات الحكومية : -
    والمتمثلة في الوزارات والهيئات التابعة للدولة ، وتبدأ فكرة المشروع من حاجة متطلبات العمل له فمثلاً حاجة وزارة التعليم العالي لتطوير مستوى التعليم يتطلب بناء أو تطوير الجامعات والكليات بملحقاتها وهنا محطة انطلاق قطار المشروع ، أو مثلاً فكرة تعمير أي منطقة وخاصة المناطق والقرى البعيدة يتطلب إنشاء وتطوير شبكة الطرق ومن هنا تأتي الحاجة لتصميم وتنفيذ مشروع سفلتة طريق مؤدية لتلك المناطق والربط بينها وبين المناطق والقرى المجاورة ......... إلخ

    ثانيا : - الجهات غير الحكومية :
    وقد تكون أهالي يرغبون في إنشاء مباني خاصة ، أو شركات ترغب في إنشاء مقر للشركة أو ملحقات خدمية خاصة بها أو غيرة من الكثير من الأمثلة والتي تنشأ نتيجة حاجة الجهة لذلك سواء كان الهدف منها ممارسة النشاط أو السكن الخاص أو خلافه .

    وفي الحالتين السابقتين تبدأ كلا الجهتين بنفس الخطوات مع الفارق في مستوى الأداء حسب حجم وأهمية كل مشروع ، فيبدأ أي مشروع بتحديد المالك لهدفه وتكليف متخصصين بإعداد تصميمات للمشروع وجداول كميات ومواصفات وشروط تعاقدية للمشروع ثم الإعلان بإحدى وسائل الإعلام المتاحة ، عن بيع كراسة الشروط والمواصفات ، ومن هنا يبدأ دور المقاول قبل التقدم للعطاء ، ولكن ما هو دور المقاول وما هي الخطوات التمهيدية التي يتبعها قبل التقدم لأي عطاء حتى يكون في المنطقة الآمنة
    يقوم المقاول في البداية بدراسة إمكانية قيام الشركة بتنفيذ المشروع وذلك من خلال عدة محددات وهي : -
    1 – تكون الخطوة الأولى هي معرفة مجال تنفيذ المشروع ( طرق – مباني – صرف صحي ......... ) ( ومن هنا تبدأ أول خطوة وهي القرار بدراسة إمكانيات الشركة حسب توافق مجال العمل مع سياسة الشركة من حيث نوعية المشاريع التي تقوم بتنفيذها وذلك في ضوء الخبرات السابقة للشركة وتوفر الكفاءات والإمكانيات المالية و الفنية والبشرية بالشركة .
    2 – توفر شروط التقدم بعطاء للمناقصة المطروحة وأهمها تصنيف المقاول يجب أن يكون في مستوى المشروع حيث أن تصنيف المقاولين له حدود مالية حسب فئة المقاول المصنف بها في مجال تنفيذ المشروع .



    3 – الإمكانيات المالية المتاحة
    أ – توفر الإمكانيات المالية للتقدم للعطاء حيث أن التقدم لأي مناقصة يلزم المقاول بتقديم ضمان ابتدائي يمثل 1 % من قيمة العطاء المقدم وسيتم إيضاح ذلك بشرح وافي فيما بعد .
    ب – توفر الإمكانيات المالية للتنفيذ وهي السيولة المطلوبة لمرحلة التجهيزات للمشروع وتتمثل في توفر المعدات اللازمة للبدء في العمل و بناء كامب خاص بالعمال والطاقم الفني والمحاسبي وغيره من متطلبات تجهيز موقع العمل بالمشروع .
    ج- إمكانية توفر السيولة لدفع العمل بالمشروع وخاصة خلال المرحلة الأولى من المشروع حتى يتم إنجاز واعتماد أول مستخلص ، ويراعى هنا دراسة الظروف الاقتصادية للدولة وسياستها المتبعة في صرف مستحقات المقاولين ، و دراسة شروط الدفع للمقاول في حالة أن يكون المالك جهة خاصة ( أهالي ) وليست جهة حكومية ، وإعداد جدول تدفق نقدي يوضح كيفية تحصيل مستحقات الشركة عن الأعمال التي يتم تنفيذها ، لكي يتم عمل دراسة توضح مدى توفر السيولة ونقاط الضعف وكيفية تفاديها أو علاجها .
    4 – توفر الإمكانيات البشرية المطلوبة للمشروع حسب متطلبات المشروع وتتمثل في
    - الإدارة الفنية العليا والتي تتكون من مجموعة من المهندسين المتخصصين حسب البنود ( ميكانيكي – كهرباء – معماري... )
    - الإدارة الفنية الإشرافية وتتكون من مجموعة المراقبين المتخصصين كل حسب بنود المشروع
    - العمالة والتي تتمثل في العدد المطلوب من العمال ذوي الخبرة في المجال والمطلوب لإنجاز العمل حسب مدة المشروع
    في حالة توفر الشروط الأساسية الأولى والتي سبق الإشارة إليها أعلاه تبدأ المرحلة الثانية والتي تؤدي بالطبع في النهاية إلى قرار نهائي بالتقدم بالعطاء لهذه المناقصة أو عدمه .
    وكما قد كان القرار الأول كما رأينا يعتمد على قرارات الإدارة المالية بالشركة فإن القرار النهائي يبنى على تقرير مكتب الدراسات والمناقصات بالشركة وهو طاقم فني ذو خبرات عالية يتكون من مجموعة من المهندسين والفنيين المتخصصين في كافة المجالات التي تعمل بها الشركة ويكون دور القسم الهندسي كما يلي : -
    1 - يقوم قسم الدراسات والمناقصات أولاً بدراسة مبدئية للمخططات ومطابقتها مع جداول الكميات والمواصفات وذلك من الناحية الفنية قبل التقييم المالي وذلك كخطوة تمهيدية لزيارة الموقع الذي سيتم تنفيذ المشروع عليه .
    2 - يقوم الطاقم الفني المسئول عن دراسة الموقع بزيارة موقع المشروع بعد الاطلاع على المواصفات الفنية للبنود وخاصة لو كانت البنود تتضمن حفريات أو تسويات لأن عامل التربة هام جداً حيث أن الأرض هي الأساس الذي يقوم عليه نشاط المقاولات ، ويقوم المسئولون عن تقييم الموقع بدراسة ميدانية شاملة ، وتقديم تقرير بمدى ملائمة الموقع للمشروع المطروح ، وما هي الصعوبات التي قد تواجه الشركة عند التنفيذ مثل معوقات بيئية ( صخور – جبال – ضعف التربة ) أو معوقات أخرى مثل ( وجود ملكيات خاصة لبعض الأهالي تعوق التنفيذ ) .
    وبعد زيارة الموقع و التأكد من صلاحية الموقع لتنفيذ المشروع دون معوقات يبدأ قسم المناقصات والدراسات بتحليل تفاصيل البنود وتقييم تلك البنود ويكون التقييم المالي للبنود محكوماً بعدة عوامل
    1 – دراسة أسعار السوق مع مراعاة التقلبات الاقتصادية خلال الفترات المقبلة استناداً إلى تقلبات السوق في الفترات السابقة والتنبؤات الاقتصادية للفترات المقبلة ويكون المسئول عن ذلك الإدارة المالية والتي بطبعها تقوم بدراسة تحليلية للتقلبات الاقتصادية على المستوى المحلي والمستوى الدولي وتأثير ذلك على السوق المحلي وخاصة في مجال المقاولات .
    2 – مستوى الشركة وسمعتها بالسوق ومدى كفاءة إدارة المشتريات في التفاوض والتعامل بالآجل مما يتيح للشركة الحصول على مواد بأسعار منخفضة ويكون السداد على فترات متباعدة تتيح الإنجاز بنسب اكبر بالمشروع دون الحاجة لسيولة سريعة .
    3 – يتأثر تسعير البنود بعامل هام جداً وهو مستوى التنافس وقوة المنافسين المتقدمين لنفس المناقصة
    وبعد الانتهاء من الدراسة الكاملة للمشروع وتحديد التكاليف المباشرة والغير مباشرة للمشروع ، وتحديد هامش الربح الذي تحدده الشركة وإضافته للتقييم ، بذلك تكون الشركة قد انتهت من تحديد قيمة العطاء المبدئي للمشروع .
    تقوم إدارة الشركة فيما بعد بدراسة مدى أهمية المشروع بالنسبة للشركة ، وكذلك مستوى المنافسين ، فقد يكون المشروع ذو أهمية كبيرة بالنسبة للشركة مما قد يدفع إدارة الشركة إلى تخفيض هامش الربح لضمان ترسية المشروع على الشركة .
    وبذلك نكون قد انهينا التقييم النهائي وتحديد القيمة النهائية للعطاء ، وتقوم الشركة بتقديم العطاء مع المستندات المطلوبة في موعد تقديم المناقصة ، وحسب الشروط المعلنة ، وفي موعد فتح المظاريف يتم تحديد أقل سعر ، وإعلان الأسعار المقدمة للمشروع من قبل المقاولين
    وتقوم لجنة مختصة من قبل المالك بدراسة العطاءات المقدمة من المقاولين ، ودراسة وضع الشركات المتقدمة للمناقصة ، فقد يكون المقاول صاحب أقل سعر ولكن هناك شروط أخرى لا تتوفر لديه لترسية المشروع عليه ، ومن هنا تنقل الترسية على المقاول التالي في السعر حتى يتم تحديد الترسية النهائية .
    التعديل الأخير تم بواسطة Amira Ahmed 2 ; 09-10-2012 الساعة 01:52 PM

موضوعات ذات علاقة
خطابات الضمان و دورها في نشاط المقاولات خاصة
خطابات الضمان و دورها في نشاط المقاولات خاصة سوف يتم شرح ما هو آتي من كتاب الأستاذ /صلاح الدين حسن السيسي و هو المرجع في كل ما سوف يتم ذكره... (مشاركات: 0)

محاسبة المقاولات العقود طويلة الآجل
محاسبة المقاولات العقود طويلة الآجل المقاولات فرع من افرع الأنشطة التي تساهم بشكل كبير و فعال في تنمية الأقتصاد المعاصر بشكل مباشر و غير مباشر . و... (مشاركات: 8)

المحاسبة فى شركات التأمين
التنظيم المحاسبي في شركات التأمين : • يقصد بالتنظيم المحاسبي .. مجموعة الدفاتر والسجلات المستخدمة والطريقة المحاسبية المتبعة والتي تلاءم طبيعة... (مشاركات: 0)

محاسبة شركات الأموال
شركات الأموال :هي شركات تنحصر مسؤولية الشريك فيهاعن ديون الشركة بمقدار حصته من رأس المال وتنقسم شركات الأموال إلى أربعة أنواع :ــ 1) الشركات... (مشاركات: 0)

المحاسبة عن شركات السياحة والسفر
المحاسبة عن شركات السياحة والسفر ما هي المحاسبة ؟؟ المحاسبة بشكل عام هي فن توصيل المعلومات المالية عن الوحدة الإقتصادية للمديرين وحملة الأسهم... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات
الكلمات الدلالية